روايات

رواية حب مستحيل الفصل الحادي عشر 11 بقلم ميار دياب

رواية حب مستحيل الفصل الحادي عشر 11 بقلم ميار دياب

رواية حب مستحيل الجزء الحادي عشر

رواية حب مستحيل البارت الحادي عشر

رواية حب مستحيل الحلقة الحادية عشر

تتسارع جبال جنوب سيناء علي جانبي الطريق بينما يبحث عمر عن هاتفه وسط اغراضه اتصل بعمته و ما ان اجابت حتي اردف : ايوه يا رجاء ٣ ساعات و تكوني جاهزه انت و هانيا و مستنيني
رجاء باستغراب : ليه خير انت كويس؟
عمر : اه ..هتجوز
في منزل عصام استشاطت فريده غضباً تركه لها و تجاهله لولده الذي لم يولد يوترها حاولت الاتصال به و لكن اين هو ..اتصلت بوالدتها
فريده : ايوه يا ماما
سعاد : ايوه يا حبيبتي عامله ايه
فريده : مش كويسه يا ماما ممكن تبعتيلي عربيه تاخدني
سعاد : في ايه يبنتي مالك و جوزك فين
فريده بغضب : متجبيش سيرته انا مش عاوزه اتكلم عنه
سعاد : للدرجه ..طيب هبعتلك عربيه تاخدك جهزي حاجتك
في منزل ميرفت تجمع فتيات العائله يحضرون للحدث المشئوم بينما سارة جالسه متخوفه لما سيحدث تسأل نيرة كل خمس دقائق عن عمر و كيف يبدو و ان كان سيسمح لها باكمال تعليمها
فُتح الباب و دخلت ميرفت بصحبة نهي و علا ابناء الحج سعد : يلا يا بنات افقعوا زغروطه كده و نعنشوا الدنيا كده
ايمن بعت ناس يعلقوا نور و هنشغل دي جي بليل يلا
جلست سارة مكانها مدركة ان قيامة هذا المكان ستقوم مساءاً
قضي ايمن اليوم عند الحلاق يهذب لحيته و يضع مئات الاقنعه يمر الجميع حوله اتهنئته
صبي القهوه : الف الف مبروك يا معلم
يرد ايمن : الله يبارك فيك ياض عقبالك
لمح ايمن الحج سيد فاوقفه : يا حاااج يا حج سيد
نظر الحق سيد : اهلا اهلا بالعريس
ايمن بابتسامة و غرور : حبيبي يا حج نسب خير والله و انا عند وعدي المحل تحت امرك و مهر العروسه وصلك ولا ايه
أومأ برأسه و اردف : علي راسنا يبني و مش هنوصيك بقي
ايمن بتعالي : في عيني يا حج دي ست الستات
في منزل رجاء تتجهز هانيا نظرت لوالدتها و شرعت : نجيبلها فستان؟؟ ولا خاتم شيك ؟ ولا اخد معايا ميكب ارتيست مثلا ؟؟
رجاء : بس يا هانيا مش هناخد حاجه انا معرفش في ايه في دماغه ابن عزيز بس مش مرتاحه
هانيا: هو انت دايماً مش مرتاحه كده مهو هيتجوز اهو و بعدين انا مش هاخد رأيك انا هخدلها فستان هديه اكيد مجابتش عشان بباها و كده
وصل عمر مطار برج العرب استقل سيارة “اوبر” و اتجه الي بيته و في الطريق اتصل بنادر محامي الشركه
عمر : الو ايوه يا نادر محتاجك في حاجه ضروري حضر نفسك و استني مني تليفون
اغلق و اتصل بعصام : الو ايه يا عصام انا داخل عالبيت ممكن العنوان
عصام: هبعتهولك حاضر
مرت ساعه ارتدي فيها عمر بدلة سوداء قميص ابيض رش افخم عطوره ارتدي ساعته الروليكس و نزل الدرج فور رؤية عمته لها بكت
هانيا : في ايه يا مامي بقي
رجاء : عزيز الفرحه مكنتش هتبقي سيعاه
فور رؤية الخدم له علت الزغاريد
ابتسم عمر و شرع : بالراحه ملوش اللزوم اللي بتعملوه
هانيا باستعجال : انا من رأيي نمشي بقي ولا ايه ..هي ساكنه فين؟
تلعثم عمر قليلاً فغيرت هانيا الموضوع : طيب هروح اشوف السواق جهز ولا لا متتاخرش علينا يلا يا مامي
اخرج عمر هاتفه : ايوه يا نادر طيب كويس اوي هبعتلك لوكيشن عاوز رجلك قبل رجلي
في منزل سارة كان الجميع يتحضر ما عادا نيرة و سارة لم تجف دموع سارة خوفاً من ان تحدث جريمه حسب ما قالته سارة فان عمر خريج الجامعة الامريكيه اما ايمن سلطان خريج المدبح!!
ظلت نيرة تطمئنها : متقلقيش والله
سارة انا خايفه تحصل مصيبه ايمن ده بلطجي
نيرة : علي نفسه انت دلوقتي اهدي متفكريش في حاجه صدقيني كل حاجه هتتحل
رن جرس الباب فتحت ميرفت لتجد عصام بصوت اجش اردفت : عاوز ايه يا عصام جاي تبوظ كتب كتاب بت عمك ؟؟
عصام بسخريه : لا متقلقيش يا عمتي مفيش كتب كتاب ولا حاجه
ميرفت بغضب : لم نفسك يا عصام و امشي و اقصر الشر المرادي محدش فينا هيعرف يمسك ايمن
عصام : عديني بس يا عمتي انا مش جاي لايمن اصلا فين سارة
ميرفت : لا حول الله يارب ادخل
اتجه عصام ناحية غرفة سارة فتح الباب و دلف : ازيك يا سارة عامله ايه
سارة بلهفه : عصام عملت ايه؟؟؟
عصام : كل خير ..ممكن اتكلم معاكي لوحدنا؟
خرج الجميع خارج الغرفه و بقي عصام بصحبة سارة
عصام: مش عارف ابدأ كلامي منين انا عارف ان كل حاجه حصلت بسرعه ..بس عمر ده انا اضمنه برقبتي عمر ده اخويا
سارة باستغراب : اخوك؟ هو عنده كام سنه؟؟
تحشرجت الكلمات في حلقه : اتنين و اربعين
بدا الاحباط علي وجه سارة و اردفت : ايه؟؟ ده قدي مرتين
عصام : سارة والله لو شوفتيه هتغيري رأيك عمر ده والله الف واحده تتمناه و لما تتكلمي معاه هتعرفي ده
قاطع حديثهم بعض الصخب خارج الغرفه و صوت الحج سيد : اتفضل يا مولانا …ادخل يا عريس
نظرت سارة لعصام و شرعت: والنبي شوفه فين ارجوك
لم تمر ثانيه قبل ان يرن جرس الباب مره اخري تلك المره كان عمر من ورائه عمته و هانيا
نظر الحج سيد و الحج سعد و أردفوا : مين حضرتك؟

ابتسم عمر و شرع : انا عمر عزيز الرفاعي و جاي اكتب كتابي علي سارة.

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية حب مستحيل)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!