روايات

رواية عشقت اختي وتزوجتها بالغصب الفصل الثالث 3 بقلم جاسمين محمد

رواية عشقت اختي وتزوجتها بالغصب الفصل الثالث 3 بقلم جاسمين محمد

رواية عشقت اختي وتزوجتها بالغصب الجزء الثالث

رواية عشقت اختي وتزوجتها بالغصب البارت الثالث

عشقت اختي وتزوجتها بالغصب
عشقت اختي وتزوجتها بالغصب

رواية عشقت اختي وتزوجتها بالغصب الحلقة الثالثة

3
مروان بزعيق… قدسسسسس
فهد سمع صوته اتخض ووقع علي الارض من الصدمه
مروان جري حضن قدس وزاحه من قدام العربيه في اخر لاحظه والناس اتلمت عليهم
مروان بزعيق… انتي اتجننتي كنتي هتموتي
قدس بصتلوا بحزن ودموعها نزلت.. مكنتش واخده بالي
مروان حس بنفسه ولم شاف دموعها قرب منها وبحنيه.. حقك عليا والله مكنش قصدي ازعقلك بس انتي لو حصلك حاجه مش هنقدر نعيش من غيرك
قدس… انا اسفه
مروان.. خلاص حصل خير ومسكها من ايدها وركبها العربيه وركب جنبها وهو سايق العربيه وقف مره واحدها وافتكر فهد
قدس.. في اي
مروان… ثانيه واحدها ونزل من العربيه وراح مشي بعيد عشان متسمعهوش ورن علي فهد وفهد كان لسه قاعد مكانه من الصدمه
معتز… فهد في اي مالك طمني وقطع كلامهم رن مروان فهد اول مشاف الرنه قلبه انقبض وخاف وكانت ايده بتترعش وهو بيفتح علي مروان
وبصوت كله خوف وقلق.. قدس كويسه
مروان… اه اطمن محصلهاش حاجه انا انقذتها
فهد بفرحه… بجد الف حمد وشكر ليك يارب
مروان… الحمدلله اختنا كويسه
فهد… الحمدلله
مروان… فهد مش ناوي ترجع بقا قدس زعلانه منك اووي وشايله منك
فهد… هشوف وهقولك المهم خد بالك منها ومن امك لحد ماجي
مروان.. ماشي
فهد.. سلام
مروان… سلام
مروان رجع ركب العربيه وروح البيت
معتز.. في اي يافهد
فهد خد نفس طويل وتنهد بحزن.. انا عايز ارجع
معتز… ترجع فين
فهد .. ارجع لاهلي
معتز… هترجع كيف وهي لسه
فهد… مش قادر استنا حاسس اني هخسرها لو فضلت هنا وسايبها لوحدها
معتز… بس هتعمل اي طيب لو رجعت
فهد مسك دماغه وبتعب من التفكير… مش عارف مش عارف بس هنرجع قريب
معتز بنفاذ صبر… ماشي يافهد بس نخلص الشغل ده الاول
فهد… تمام
قدس روحت البيت ودخلت اوضتها وقفلت الباب ومروان دخل قعد علي الكرسي وسند راسه لوره
حنان بستغراب… في اي وقدس مالها
مروان… حصل….. وبس
حنان.. امم وهتعمل اي متسمعش كلام اخوك وتدمر حيات الدكتور
مروان… اكيد مش هعمل كدا هو بس عشان بيخاف عليها زياده فقال كدا بس انا هخليه يعتزر ليها قدام الكل زي ما اهانها واعملوا الادب
حنان… تمام يابني هو هيرجع ايمتا
مروان… معرفش لسه
حنان.. تمام هقوم اجهزلكم الغدا وهو يجي بالسلامه
مروان… ماشي يامي جهزي عقبال ماخد دش عشان لسه هرجع الشغل
حنان… حاضر ياحبيبي
قدس فضلت في اوضتها طول اليوم
تاني يوم
قدس صحت وبتبص في التلفون لقت رساله جيلها من رقم مجهول
مجهول… صباح الخير
قدس… صباح النور.. مين؟؟
مجهول… مش لازم تعرفي المهم خلي بالك من نفسك
قدس.. انت شكلك مجنون وراحت عملت بلوك وقامت طلعت بر
صباح الخير ياماما
حنان… صباح النور ياحبيبتي انتي مش رايحه الجامعه ولا اي
قدس.. لا ماليش مزاج
مروان وهو طالع من الاوضه… هي الجامعه المرواح فيها بقا بالمزاج يلا يابت روحي البسي عشان اوديكي
قدس.. اه عادي
مروان.. قدس ادخلي البسي ويلا عشان اوديكي
قدس… بس..
مروان… ما بسش يلا
قدس… حاضر وقامت دخلت اوضتها تلبس
فهد صحي لبس ونزل كالعاده وراح الشركه والعيون كله عليها من ينظر لها بتعجب منه ومن ينظر له بكرهيه
فهد… سوسزي هتيلي الملف بتاع الصفقه
سوسزي بمياعه… حاضر يافهد بيه
عند قدس وصلت الجامعه اول مدخلت لقت الدكتور اللي اهانها جي نحيتها مسكت ايد مروان وصتلوا بتوتر
مروان… بقا انت اللي اهنت اخت مروان الشافعي ياروح امك
الدكتور موطي راسه في الارض ومش بيتكلم
مروان بصوت عالي… الكل يجمع هنا
الكل اتجمع حوليهم
مروان… بقا الدكتور ده اهان اختي في المدرج لا وكمان عايز يشيلها الماده وزي ما نزل دمعه من عينها هيعتزر ليها قدامكم لكم واللي هيقرب من قدس الشافعي بس هنهي حياته انتو سامعين
الدكتور… انسه قدس انا اسف
مروان… يلا روح علي شغلك وكله يروح مكانه بس خليكم فاكرين اللي هيقرب من اختي هزعلوا جامد
قدس بعد الكل ما مشي
قدس… ليه عملت كدا
مروان… عشان يكون عبره لاي حد يزعلك تاني
قدس… بس انت كدا جرحته
مروان رفع حاجبه وبستغراب… هو عاجبك ولا اي
قدس… لا مش قصدي بطل هبل
مروان… امال قصدك اي ياختي
قدس… عادي والله بس اهانه لدكتور انه يعمل كدا وسط الطلاب وتقليل في نظرهم
مروان… عشان ميغلطش كدا تاني ويلا روحي علي محاضراتك
قدس… حاضر
فاطمه… قدس ياز. فته انتي اخرتي ليه
قدس… بطلي شتيمه شوي
فاطمه وهي لسه مخدش بالها ان مروان واقف… براحتي صحبتي واشتمها
مروان واقف مستغرب وبتسال… مين دي
فاطمه… وانت مالك انت اللي مين وواقف مع صحبتي ليه اصلا
مروان… بس بس اهدي شوي بلعه اتفتحت
فاطمه… اتلم ياض انت احسن موريك ممكن اعمل فيك اي انت متعرفش انا مين ولا اي
مروان… لا ياختي معرفش انتي مين انتي مين بقا
فاطمه بغرور… انا فاطمه بنت العميد شريف الزناتي
مروان بستغراب… انتي بنت العميد شريف الزناتي واخوكي مدحت الزناتي
فاطمه… اه
قدس… مروان روح شغلك عشان هتتاخر
فاطمه… ليه هو انا ماسكه فيه عشان اخره ولا اي
قدس… مروان سلام ومسكت ايدها وشدتها ومشيت ومروان واقف مكانه ومركز معاها… يابن الايه يامدحت مش تقول ان عندك اخت مزه بس رغايه
فاطمه… اقفي انتي شاده جامو. سه استني يابت مين ده
قدس… ده مروان اخوي ياناصحه
فاطمه فتحت بوقها من الصدمه
قدس… اقفلي بوقك ياهبله
فاطمه… هو ده مروان اللي كنت واقعه في حبه وانا في اعدادي
قدس بضحك… ههه اه
فاطمه… بس ده اتغير اووي يابت عن الصور اللي ورتهالي ليه
قدس… مش كبر بقا بس اي رايك
فاطمه بدون وعي… مز مز ها قصدي يلا نروح المحاضره
قدس… هههه يلا
معتز بصوت عالي… فهدددددد
فهد بخضه… في اي يازفت انت
معتز… في خبر هيعجبك اووي
فهد… في اي مع اني مش بصدق انك انت في من وشك حاجه خبر حلو
معتز… الصفقه هتم بكرا ونقدر نرجع مصر بعد بكرا
فهد بفرحه… بجد
معتز… يس
فهد… الحمدلله كدا هرجع لمراتي اخير
معتز… اه جهز نفسك بقا لبكرا
فهد… تمام ماشي

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية عشقت اختي وتزوجتها بالغصب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!