روايات

رواية قدر ادهم الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم Ana Oo Oo

رواية قدر ادهم الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم Ana Oo Oo

رواية قدر ادهم الجزء الرابع والثلاثون

رواية قدر ادهم البارت الرابع والثلاثون

قدر ادهم
قدر ادهم

رواية قدر ادهم الحلقة الرابعة والعشرون

34♥احببت قدري ♥
رقيه كانت بتصوت و امجد مش في البيت
الداده طلعت بخوف
رقيه: اتصلي بامجد بسرعه يا داده
رقيه فضلت تعيط و الداده اتصلت بي امجد الي اتحرك بسرعه
بعد شويه وصل لي رقيه الي كانت بتصرخ
امجد قرب منها: اهدي مش دكتوره ولاء قالت لسه اكتر من اسبوع
مريم بصراخ: بولد يا غبييي
امجد شالها واخد شنطت البيبي ونزل بسرعه واتجه المستشفى تحت صرخات
المل وصل و امجد كان رايح جاي
محمد و هو قاعد: اهدي بقا يعم خيلتني
امجد قعد علي الكرسي: هما اتاخرو لي كده
وداد قربت ربطت علي كتفه: معلش يبني كل الناس كده ادعلهم بس
امجد: يارب
مصطفى ببرود وضحك وهوا بياكل شيبسي: الا ياولا يا قصي جايب الشيبسي ده منين طعمه جامد اوي
قصي وهوا بياكل برده: من السوبر ماركت الي تحت طعمه حلو اوي
امجد قام بغضب وقرب منهم
مصطفى بخوف : اي
قصي بعد و كذالك مصطفى
مصطفى: احنا اسفين يا باشا
امجد كان هيتكلم طلعت الممرضه
امجد قرب شال البيبي بحب ودموع في عيونو
الممرضه: الف مبروم بنت زي القمر
امجد: ط طب رقيه
الممرضه: المدام حلو هتتنقل اوضه تانيه
سعاد و وداد فضلو يزغرطو بحب
مصطفى: اي يعم هات اشلها
امجد بعد ايدو: ايدك لقطعها يا اخ
عبد الرحمن: اي يعم الحقد ده انا عايز اشلها
امجد بتفكير: لا بردو
عبد الرحمن اخدها غصب عنه: اسكت يا واد
محمد شادها منه و ادها لي قدر: خودي اتعلمي تشيليهم
امجد شادها بخوف وحنان: تتعلم في مين يابا
الممرضه: معلش عايزه البنت
امجد يخوف: لي
الممرضه: ماخافش هنغيرلها
امجد كبر في ودنعا
و الممرضه اخدته
في الوقت ده رقيه خارجت وهيا لسه نايمه من تاثير البنج
امجد دخل وراها الاوضه بعد ما الممرضين اجم
الكل بارك لي امجد
امجد فضل جمبها
رقيه فتحت عنيها: امجد
امجد بحب: حمدالله علي السلامه يا عيون امجد
مصطفي مره وحده
مصطفى: الحقي رجلك يا رقيه
امجد بغضب: امشي يبن***
مصطفى خرج بسرعه
رقيه بدموع:رجلي يا امجد رجلي فين
الكل ضحك جامد
امجد حاول يسيطر علي نفسه:
اهدي يا حبيبي انتي بخير
الممرضه دخلت بالطفله: معلش يا جماعه العدد كبير ممكن تخرجو بره
قصي: طيب هتسميها اي
امجد: مش عارف بص لي رقيه
: تحبي اي
رقيه: ع
قصي بسرعه: قصي
عبد الرحمن بضحك: انت غبي يبني دي بنت
قصي: ممكن قصيه
امجد: غور يا قصي وخود مصطفى في ايدك بدل ما
مصطفى: خلاص يا باشا اتخرصنا
رقيه: عهد حلو
امجد باس راسها: جميل يا حبيبي
قصي: الله يسهلو
رقيه: انا عايزه بنتي
امجد قربها منها
الكل خرج
رقيه بدموع: دي صغيره اوي
امجد قري باس راسها
الممرضه دخلت تاني: معلش ممكن البنت
رقيه بخوف
امجد اخدها: اهدي ياحبيبي متخافيش
الممرضه خرجت
ورقيه كانت تعبانه ونامت و امجد فضل جمبها
بعد شويه دخلت سعاد مع وداد: تعالا يبني انت عايز تنان
امجد: هفضل معاها لبكره معلش
امجد اقنعهم انهم يخرجو
امجد فضل نايم جمبها للصبح
الممرضه كانت جابت عهد
رقيه: امجد عايزه اشلها
امجد قام : اي في اي بقيتي احسن
رقيه: ايوه
امجد شال عهد و اداها لي رقيه
عند رحمه و عبد الرحمن كانت رحمه عماله تعيط في المطبخ و عبد الرحمن دخل عليها
عبد الرحمن قرب اخدها في حضنه: تاني يا رحمه
رحمه: خايفه تسبني
عبد الرحمن باسها بحب: قولتلك معتش تقولي كده انا مقدرش اعيش من غيرك
رحمه انهارت اكتر في العياط و عبد الرحمن دخلها الاوضه ونام جمبها
دخلها في حضنه اوي و هيا هدت شويه
عبد الرحمن: خلاص بقا انا مش هستغنه عنك انتي ضي عيوني رحمه فضلت في حضنه لغايت ما نامت
عند امجد في المستشفى كانت رقيه جهزت عشان تخرج كان امجد سندها
رقيه اتوهت بي وجع
امجد: في اي
رقيه بوجع: مش قادره امشي
امجد اشتلها براحه و نزلها في العربيه
وصلو الليت و وداد وسعاد مس مش سبوهم لوحدهم وبعد شويه محمد و قدر اجم
وداد: روحو انتو وانا هفضل معاها
امجد: شكرا كتر خيرك
وداد: كتر خيرك اي انتو ولادي
امجد ابتسم و الكل مشه
وداد قربت من رقيه تاكلها
رقيه: مش عايزه بجد انا مش بحب الفراخ
وداد: معلش يا حببتي عشان تبقي كويسه
رقيه : والله مش بحبها اسالي امجد
امجد اخد الطبق من وداد: معلش يا حبيبي كلي
رقيه: هاكل اي حاجه تانيه بس بجد مش بحبها
امجد قرب منها و اكلها: كلي بقا يا رقيه
رقيه: خلاص والله معتش عايزه
بعد شويه امجد كان اكلها غصب عنها
وداد: انا هروح و هاجي بكره
امجد: لا خليكي هنا
وداد: شكرا يا بني انا هروح بقا
رقيه: خليكي
بعد محيله من رحمه و امجد قعدت وداد
بليل صحي امجد علي صوت عهد و وداد صحت بردو و دخلت لي امجد الي مش عارف يسكتها
وداد اخدتها وسكتتها
امجد: شكرا بجد انا مش عارف اقولك اي بكرا المربيه هتيجي
وداد: ده انت ابني بتشكرني علي اي
عهد نامت تاني و امجد نايمه ونام و وداد راحت. الاوضه التانيه
تاني يوم كانت وداد مشت و امجد كان قاعد مع رقيه
عهد صحت وفضلت تعيط و المربيه كانت اجت
رقيه بدموع: هيا صغيره اوي
المربيه بدات تعلمها تغيرلها ازي وامجد كان خرج و اجا بليل دخل لي رقيه الي كانت بتعيط عشان عهد بتعيط
امجد قرب بقلق: في اي اسف اني مشيت بس كان في عمليه
رقيه: بتعيط و مش عارفه لي
امجد حاول يسكتها بس مش راضيه تسكت

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية قدر ادهم)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!